السعادة الحقيقية في علم النفس

"كان هذا كشفًا بالنسبة لي، فقد أصاب "نيكي" الوتر الحساس في حياتي. لقد كنت نكِدًا، وقضيت خمسين عامًا من حياتي اتحمل فيها الجفاف والبرودة في روحي.. وقضيت الأعوام العشرة الأخيرة منها أسير في هالة من شعاع الشمس المنير. إن أي حظ جيد لي لا يعود إلى نكدي ومشاكستي، بل رغمًا عنهما. في تلك اللحظة عقدت العزم على أن أتحرر".

"السعداء جدًا يختلفون عن الناس العاديين وغير السعداء من حيث إن حياتهم الاجتماعية تتميز بالثراء والإشباع. إنهم يقضون أقل وقت بمفردهم، ومعظم وقتهم مع غيرهم، ويرون- ويرى أصدقاؤهم- أن علاقاتهم الاجتماعية جيدة، بل ورائعة".

 

مارتن سيليجمان

في مقابل كل مائة مقال علمي في جريدة متخصصة عن الحزن مقال واحد فقط عن السعادة. لقد ركز علم النفس دائمًا على ما هو خطأ لدى البشر، وحقق نجاحًا كبيرًا في الخمسين عامًا الأخيرة في تشخيص الأمراض العقلية وعلاجها- كما يقول "مارتن سيليجمان". ولكن هذا التركيز كان يعني أن الانتباه لاكتشاف ما يجعل الناس سعداء وراضين كان قليلًا جدًا. 

وقد عمل "سيليجمان" نفسه على مدار الثلاثين عامًا الأخيرة من حياته العملية في علم نفس غير الأسوياء، إلا أن بحوثه على مشاعر اليأس، وانعدام القوة، والتشاؤم قادته إلى البحث في التفاؤل والانفعالات الإيجابية، وكيف يمكن أن تحسن نوعية الحياة. وقد جعله هذا العمل يعيد التفكير في الهدف الأكبر لعلم النفس؛ فأصبح يُعرف حاليًا بمؤسس "علم النفس الإيجابي". وفي حين أن كتابه التفاؤل المتعلَّم من الكتب الكلاسيكية في المجال، فإن كتابه السعادة الحقيقية: استخدام علم النفس الإيجابي الحديث لتحقيق القدرات الكاملة والشعور بالرضا الدائم قد ترك أثرًا هائلًا جعله أشبه بمرجع دليلي لعلم النفس الإيجابي، وعلَّمنا الكثير عن كيفية أن نحيا حياة جيدة ذات معنى.

التعليقات  

+2 #1 منى
السعادة اهم شئ في الحياة
اقتباس

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

التاريخ

December 2017
SunMonTueWedThuFriSat
12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31